الإدارة المالية والمحاسبية

إعداد الحسابات الختامية وتحليل القوائم المالية بالحاسوب لحسابات الختامية: هي حسابات تُعد من قبل المنشآت في نهاية فترة زمنية معينة ( نهاية الفترة المالية) لغرض تحديد نتائج الأعمال التي تحققت خلال تلك الفترة المالية من نتائج أعمال سواء كانت ربحاً أم خسارة. تقليدياً تعد هذه الحسابات في سجلات المنشأة أو يمكن تحضيرها بطريقة الكشوفات خارج سجلات المنشأة حيث يمكن أن تعطي تلك الكشوفات معلومات تفصيلية أكثر من تلك التي تظهرها الحسابات ولتكون أكثر نفعاً للأطراف المستفيدة
الحسابات الختامية من المعروف أنه يتم تسجيل مختلف المعلومات في دفاتر الإدخال الأصلي كخطوة أولى ومن ثم في دفتر الأستاذ وبعد ذلك يأتي القيد في ميزان المراجعة الذي يمكن المستخدمين من تلخيص هذه المعاملات المالية والتحقق من الدقة الحسابية لها ، وكخطوة أخيرة يتم إعداد الحسابات الختامية ، حيث تبدأ الدورة المحاسبية في التسجيل في القيد الأصلي وتنتهي بإعداد هذه الأخيرة في المرحلة النهائية من دورة المحاسبة ولهذا يسمى هذا النوع من الحسابات ب ” الحسابات الختامية” .

إعداد الحسابات الختامية والقوائم المالية بالحاسوب

لا يمكن أن يخطر على بال أن مهمة توفير وتدبير المستلزمات والأدوات لمشروع تتوقف فقط على مجرد شرائها وفق محددات الشراء الجيد ، حيث لا أهمية لذلك ما لم يتخذ القائمون على المشروع الإجراءات المناسبة التي تكفل حفظ هذه المواد المشتراة والعمل على خزنها وفق قواعد واشتراطات التخزين لتكون في متناول الاستعمال من قبل جهات الاستخدام ومواقع الانتاج من ناحية، وتحقيق حفظها من الضياع والتلف من ناحية أخرى. إذا هكذا فوظيفة الشراء ووظيفة التخزين وظيفتان متممتان ومكملتان لبعضهما البعض ونشاطان بارزان في شؤون المواد للمشروع الواحد . وعلى هذا الأساس أعتبر بداهة أن إدارة المشتريات هي نواة إدارة المواد والمخزون والمخازن ( المستودعات ) بكافة الأنشطة المرتبطة بها

أساليب التخزين والشراء حسب اللائحة

موازنة البرامج والأداء للوحدات الحكومية
تمثل موازنة البرامج والأداء نظاما لأعداد موازنة مالية تتضمن جميع النفقات التي يتعين أن تخصص لكل سنة مالية جديدة. تبدا الموازنة من كل وظيفة داخل الوحدة الحكومية تحلل وفقا لاحتياجاتها وتكاليفها. ثم يتم إعداد الموازنة على أساس متطلبات المرحلة القادمة دون النظر إلى زيادة الموازنة أو نقصانها عن سابقتها. تساعد موازنة البرامج والأداء على تخفيض التكاليف من خلال تجنب الزيادة أو النقصان الحاصل في موازنة الفترة السابقة، غير أن عملية إعداد موازنة البرامج والأداء تستغرق وقتا أطول من الموازنة التقليدية أو موازنة البنود، . وتتمثل ضرورة الانتقال بعملية إعداد الموازنات في الوحدات الحكومية من الموازنة التقليدية (موازنة البنود) إلى موازنة البرامج والأداء وتطبيقها فعلا ، اذ أنها تتمتع بخواص عدة من ابرزها خاصية المرونة، وعملياتها عادة ما تكون مركزة وتسعى إلى تخفيض التكاليف فضلا عن تنفيذها يكون اكثر دقة ومن ثم تعد أداة لتقييم الأداء والتخطيط المالي للوحدات الحكومية وكذلك تقويم أداء الإدارات الحكومي

موازنة الأداء للوحدات
الحكومية

طة رقمية معدة بمشاركة المستويات الإدارية المختلفة وتشمل أهداف المشروع وسياساته وموارده وتخصيص تلك الموارد ، وتتضمن هذه الخطة التي تعد للمشروع ككل ولكل قسم من أقسامه النتائج المستهدف تحقيقها خلال فترة أو فترات مقبلة . خصائص الموازنة : الموازنة التخطيطية خطة رقمية حيث تتضمن جداول الموازنة كميات وقيم مستهدف تحقيقها ( مخططة ) مثل كميات وقيم المبيعات وكميات الإنتاج والمشتريات. إن إعداد الموازنة التخطيطية بشكل علمي سليم يستلزم اشتراك ومشاركة كافة المستويات الإدارية في إعدادها . وترجع أهمية ذلك إلى أن : الموازنات المفروضة قد لا يتم تحقيقها بكفاءة ، أما إذا شارك العاملون في تحديد مستويات الأداء التي يتوقعون تحقيقها فإنهم سوف يكونون أكثر تحمسا لتحقيق تلك المستويات بفاعلية وكفاءة . تعد الموازنات التخطيطية لكل قسم من أقسام المشروع ( كل نشاط من أنشطة المشروع ) كما أنها تعد للمشروع ككل .

الموازنات التخطيطية وتطبيقها بالحاسوب

- تسهم المشاريع الصغيرة والمتوسطة في رفع كفاءة تخصيص الموارد في الدول النامية، فهي تميل إلى تبني الأساليب الإنتاجية كثيفة العمالة بما يعكس وضع تلك الدول من حيث وفرة قوة العمل وندرة رأس المال. وكلما توسع نشاط تلك المشاريع في الأسواق غير الرسمية أصبحت أسعار عوامل الإنتاج والمنتجات التي تتعامل بها تعكس بصورة أفضل تكاليف الفرص البديلة مقارنة بالأسعار التي تتعامل بها المشاريع الكبيرة. - تدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة بناء القدرات الإنتاجية الشاملة، فهي تساعد على استيعاب الموارد الإنتاجية على مستويات الاقتصاد كافة، وتسهم في إرساء أنظمة اقتصادية تتسم بالديناميكية والمرونة تترابط فيها الشركات الصغيرة والمتوسطة والمتوسطة، وهي تنتشر في حيز جغرافي أوسع من المشاريع الكبيرة، وتدعم تطور ونمو روح المبادرة ومهاراتها وتساعد على تقليص الفجوات التنموية بين الحواضر والأرياف.

تمويل المشروعات
الصغيرة

يهدف التحليل المالي للقوائم المالية إلى توضيح مضامين القوائم المالية واستخدام الأرقام التي يتم الإفصاح عنها في القوائم المالية من أجل اتخاذ بعض القرارات من قبل المستفيدين من هذه القوائم داخليًا أو خارجيًا، ويتم التحليل المالي للقوائم المالية من خلال التحليل الأفقي للقوائم المالية، والتحليل الرأسي للقوائم المالية، والتحليل المالي باستخدام ما يسمى بالنسب المالية،

التحليل المالي الحكومي بإستخدام الحاسوب

التقرير هو المنتج النهائي لعملية التدقيق لذا يعرف بأنه " وثيقة مكتوبة صادرة عن شخص مهني يكون أهلا لإبداء رأي فني محايد بهدف إعلام مستخدمي المعلومات حول درجة التطابق بين المعلومات الاقتصادية بمعناها المهني المتعارف عليه – كنص الفحص الانتقادي المنظم لأنظمة الرقابة الداخلية والبيانات والمعلومات المحاسبية المبينة في الدفاتر والسجلات والقوائم المالية بواسطة المدقق ، وبما يتمشى مع المتطلبات القانونية والقواعد المهنية – بهدف إبداء رأي فني محايد عن مدي دقة أو صحة البيانات والمعلومات للاعتماد عليها، وما إذا كانت القوائم المالية التي أعدتها المنشأة تعطي صورة صادقة وعادلة عن المركز المالي للمنشأة ونتائج أعمالها في السنة المالية محل التدقيق. ولذلك يعد التقرير الوسيط أو وسيلة الاتصال ونقل البيانات والحقائق والنتائج والرأي بشكل واضح ومفهوم، وإيضاحها لمستخدميها الذين يهمهم الأمر.

المراجعة الداخلية وفق المعايير الدولية

يسمى مفهوم التنبؤ المالي في اللغة الإنجليزية Financial forecasting، ويشير هذا المفهوم المالي إلى مجموعة شاملة من التوقعات التي يقوم بها المدير المالي والتي تهدف إلى وضع تصورات مستقبلية حول عمليات النشاط والاستثمار والتمويل في المنظمة خلال فترة زمنية محددة، ويتم إعداد التقرير الخاص بعملية التنبؤ المالي بشكل تشاركي مع بعض الأقسام الأخرى في المنظمة لأنها تمتلك تفاصيل أكثر عمقًا عن الحالة العامة لتلك الأقسام من خلال المدراء المباشرين، ومن أبرز الأقسام التي يتم أخذها بعين الاعتبار عند القيام بالتنبؤ المالي: قسم المبيعات وقسم الإنتاج وقسم التسويق.

التنبؤ المالي
وتطبيقاتها بالحاسوب

تعبر التدفقات النقدية عن المبالغ المالية الواردة أو الصادرة التي يمر بها نشاط الشركة خلال فترة محددة. لذلك، يتعلق التدفق النقدي بالتدفق في النقد الناتج خلال السنة المحاسبية، والذي يتم إنشاؤه من خلال الأنشطة العادية للشركة. وعلى عكس الربح، قد لا تظهر المصاريف النظرية مثل الاستهلاك والمخصصات بمعنى آخر، المعاملات غير النقدية في التدفقات النقدية. وبالتالي تعكس التدفقات النقدية الأرباح الفعلية والقوة المالية للأعمال التجارية، مما يوضح مقدار المال الذي كسبته الشركة بالفعل على مدى فترة من الزمن. ويقيس التدفق النقدي الأموال التي تجمعها الشركة مقابل ما تنفقه. فإذا زادت المداخيل مقارنة بالمصاريف، فإن التدفق النقدي يكون إيجابي. خلاف ذلك، فإن التدفق النقدي يكون سلبي، ويتساوى بتساوي الطرفين. وعندما يكون التدفق النقدي إيجابيا لفترة طويلة من الزمن ، فإن هذا يعبر عن الأداء الفعال للنشاط الشركة. ومع ذلك، حتى الشركات المربحة يمكن أن تشهد فترات قصيرة من التدفق النقدي السلبي.

إعداد قائمة التدفقات النقدية وتطبيقاتها بالحاسوب

لا يمكن أن يخطر على بال أن مهمة توفير وتدبير المستلزمات والأدوات لمشروع تتوقف فقط على مجرد شرائها وفق محددات الشراء الجيد ، حيث لا أهمية لذلك ما لم يتخذ القائمون على المشروع الإجراءات المناسبة التي تكفل حفظ هذه المواد المشتراة والعمل على خزنها وفق قواعد واشتراطات التخزين لتكون في متناول الاستعمال من قبل جهات الاستخدام ومواقع الانتاج من ناحية، وتحقيق حفظها من الضياع والتلف من ناحية أخرى. إذا هكذا فوظيفة الشراء ووظيفة التخزين وظيفتان متممتان ومكملتان لبعضهما البعض ونشاطان بارزان في شؤون المواد للمشروع الواحد . وعلى هذا الأساس أعتبر بداهة أن إدارة المشتريات هي نواة إدارة المواد والمخزون والمخازن ( المستودعات ) بكافة الأنشطة المرتبطة بها

أساليب التخزين والشراء حسب اللائحة

موازنة البرامج والأداء للوحدات الحكومية
تمثل موازنة البرامج والأداء نظاما لأعداد موازنة مالية تتضمن جميع النفقات التي يتعين أن تخصص لكل سنة مالية جديدة. تبدا الموازنة من كل وظيفة داخل الوحدة الحكومية تحلل وفقا لاحتياجاتها وتكاليفها. ثم يتم إعداد الموازنة على أساس متطلبات المرحلة القادمة دون النظر إلى زيادة الموازنة أو نقصانها عن سابقتها. تساعد موازنة البرامج والأداء على تخفيض التكاليف من خلال تجنب الزيادة أو النقصان الحاصل في موازنة الفترة السابقة، غير أن عملية إعداد موازنة البرامج والأداء تستغرق وقتا أطول من الموازنة التقليدية أو موازنة البنود، . وتتمثل ضرورة الانتقال بعملية إعداد الموازنات في الوحدات الحكومية من الموازنة التقليدية (موازنة البنود) إلى موازنة البرامج والأداء وتطبيقها فعلا ، اذ أنها تتمتع بخواص عدة من ابرزها خاصية المرونة، وعملياتها عادة ما تكون مركزة وتسعى إلى تخفيض التكاليف فضلا عن تنفيذها يكون اكثر دقة ومن ثم تعد أداة لتقييم الأداء والتخطيط المالي للوحدات الحكومية وكذلك تقويم أداء الإدارات الحكومي

موازنة الأداء للوحدات
الحكومية

طة رقمية معدة بمشاركة المستويات الإدارية المختلفة وتشمل أهداف المشروع وسياساته وموارده وتخصيص تلك الموارد ، وتتضمن هذه الخطة التي تعد للمشروع ككل ولكل قسم من أقسامه النتائج المستهدف تحقيقها خلال فترة أو فترات مقبلة . خصائص الموازنة : الموازنة التخطيطية خطة رقمية حيث تتضمن جداول الموازنة كميات وقيم مستهدف تحقيقها ( مخططة ) مثل كميات وقيم المبيعات وكميات الإنتاج والمشتريات. إن إعداد الموازنة التخطيطية بشكل علمي سليم يستلزم اشتراك ومشاركة كافة المستويات الإدارية في إعدادها . وترجع أهمية ذلك إلى أن : الموازنات المفروضة قد لا يتم تحقيقها بكفاءة ، أما إذا شارك العاملون في تحديد مستويات الأداء التي يتوقعون تحقيقها فإنهم سوف يكونون أكثر تحمسا لتحقيق تلك المستويات بفاعلية وكفاءة . تعد الموازنات التخطيطية لكل قسم من أقسام المشروع ( كل نشاط من أنشطة المشروع ) كما أنها تعد للمشروع ككل .

الموازنات التخطيطية وتطبيقها بالحاسوب


طباعة